التوحد | أعراض مرض التوحد وعلاجه

مرض التوحد من الأمراض التي تصيب الأطفال نتيجة إلى عامل وراثي، ينشا من خلل في بنية ووظيفة الدماغ، ويظهر على الطفل في المراحل الأولى من حياته أي عندما يبلغ 3 سنوات، ويظهر على الطفل عدم تواصله مع الأخرين، وأثبتت الأبحاث والدراسات على إن النسبة الكبيرة للإصابة بمرض التوحد تظهر على الذكور بخلاف الإناث، ويوجد أنواع مختلفة من التوحد، لذا تتطلب الرعاية الدائمة والمستمرة من الأهل والأطباء، لان للأسف لم يكتشف أي علاج يشفي من هذا المرض، ولكن تم اكتشاف طرق تقوم بتأهيل الطفل التوحدي، ومساعدة على العناية بنفسه، وطريقة التعامل مع الغير، لذا من خلال هذا المقال سوف أقوم باستعراض أعراض مرض التوحد وعلاجه أي تأهيله.

تعريف التوحد

التوحد هو مرض معروف باسم اضطرابات الطيف الذاتوي، هو اضطراب أو خلل نمائي في العصب الوظيفي الموجود في الدماغ، ويعرف هذا المرض أنه عدم قدرة الطفل على التفاعل مع الآخرين ومع المجتمع الذي يعيش فيه الطفل، ويؤدي ذلك إلى حدوث خلل وضعف في قدرة الطفل على التعبير عما بداخله والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وقد أشارت النتائج إلى أن حوالي ثلث الأطفال المصابين بالتوحد مصابون بالتخلف العقلي.

أسباب مرض التوحد

  • تقدم السن عند المرأة الحامل ينشا عن ظهور طفل توحدي.
  • تناول أدوية أثناء الحمل.
  • الوزن الزائد لدى المرأة الحامل.
  • اعتلالات وراثية.
  • عوامل بيئية.
  • مشاكل أثناء عملية الولادة.
  • حصول خلل كيماوي يصيب مخ الطفل.
  • تعرض الأم للتلوث الصناعي.
  • تعرض الطفل لبعض اللقاحات مثل (لقاح الحصبة الألمانية، والحصبة، والنكاف).
  • حساسية الطفل من بعض أنواع الغذاء.
  • يصاب به بعض الأطفال المصابون ببعض الأمراض المزمنة الأخرى.
  • سوء النظام الغذائي وفقر حاد في الفيتامينات والمعادن.
  • قلة مخزون الجسم من الأحماض الدهنية.

معلومات ونصائح عن صحة الطفل

أعراض مرض التوحد

  • فتور المشاعر وعدم إظهارها.
  • عدم التفاعل مع حركات الدلال وعدم الاستجابة لعناق الوالدين.
  • ضعف التواصل البصري مع الآخرين.
  • عدم الخوف من الظلمة أو المخاطر المعينة.
  • التعلق بشيء معين أو لعبة معينة أو مجسم ما.
  • فرط زائد بالحركة.
  • العزلة والانفراد باللعب.
  • الميل لهز اليدين بالهواء والدوران.
  • حب الروتين وعدم تقبل التغير.
  • عدم التواصل مع الآخرين.
  • وضع اليدين على الأذنين بشكل مستمر.
  • معظم أطفال التوحد لديه بؤرة صرعية ويعانون من التخلف العقلي.
  • فقدان الطفل للكلام فجأة.
  • حدوث نوبات من الغضب أو القهقهة بدون سبب.
  • عدم تلبية النداء والتصرف كالطفل الأصم.

علاج مرض التوحد

  • زرع الثقة داخل نفس الطفل، والعمل على تشجيعه ومكافئته وتجنب عقابه عند ارتكابه الأخطاء.
  • تعليم الطفل المصاب على كيفية القيام بجميع الأعمال الخاصة به مثل تعليمه كيفية ارتداء ملابسه وغسل يديه وغيرها من الأمور.
  • تعليم الطفل المصاب بكيفية السيطرة على الحركة المفرطة لديهم، وجعله قادر على التحكم في جسمه وطاقاته.
  • العلاج البصري، بحيث تتحول إلى كلمات منطوقة.
  • يجب عمل نظام غذائي خاص بالطفل المصاب بالتوحد، ويجب ألا يحتوي على نسب عالية من البروتين، لأنها لا تهضم بشكل سهل وسريع، مما يؤدي إلى حدوث خلل في الدماغ ووظائفه.
  • اتباع العلاج الذي يعتمد على الإحساس بشكل كبير، ومساعدة الطفل المريض على التخيل من خلال عملية اللمس.
  • يجب علاج الطفل المصاب عند بداية الحالة، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة نسبة شفائه وتحسنه.
  • علاج الطفل من الأمراض الخاصة بالنطق.

اترك تعليقاً