المرأة في المجتمع والإسلام ودورها في مختلف المجالات

المرأة هي الأم والأخت والزوجة حيث أنها هي منبع الأمان والحنان والعطف، فهي أساس كل شيء في كل مكان وزمان، ولا يمكن لأي مجتمع أن يحيا ويعيش ويستمر بدون أن يكون للمرأة دور فعال في كافة المجالات الأساسية والهامة، وان كان الرجل مهم فالمرأة هي صاحبة الدور الرئيسي والفعال في الحياة، وهذا ما أكدته كل الأديان السماوية، حيث أعطى المرأة كل حقوقها وعدم التعدي عليها، بل وأيضا برزت في كل العصور أيضا، وفى هذا المقال سنقوم بتقديم كل ما يخص المرأة.

دور المرأة في المجتمع

دور المرأة بدا بتواجدها عبر كل العصور القديمة والحديثة، حيث قامت على المشاركة الفعالة في كل المجالات، فهي تتعب في كل مكان تتواجد فيه، في البيت وخارجه، وزادت أهمية المرأة منذ عام 1996 في مؤتمر بكين، حيث قرر أن المرأة تساهم في صنع القرار مثلها مثل الرجل، وقد أشارت الفعاليات بكافة أشكالها إلى إعطاء تمكين المرأة الأهمية وان تعمل في كافة الميادين، ولذلك فكان يجب على المرأة أن تتعلم حتى تخرج إلى الحياة العملية.

المرأة فى التعليم 

ساعد التعليم المرأة على تخطي كل المجالات الحياتية في البيت والعمل، حيث بالقراءة والكتابة أعطها السلاح التي واجهت به شتى المجالات، وبالرغم من نجاح المرأة ألا أنها قد حرمت من التعليم في الماضي، لان في نظرهم الرجل أحق من التعليم من المرأة، وان المرأة دورها الأساسي في بيتها وليس خارج البيت، ولكن المرأة متعلمة أو غير متعلمة، هي أساس هذا المجتمع ومن واجبنا أن نعتني بها، ولا نقلل من قيمتها، فمن دونها فسدت المجتمعات، ولم تكن لتظهر الفئة العظمى من المفكرين، والمبدعين، والقادة، فهي التي تحرص على النهوض بهم وتوفير سبل الراحة والفرص لهم، وهذا ما أوضحته في كل مكان تدخل به.

المرأة في الإسلام

أعطى الإسلام المرأة كافة حقوقها، بل ومنحها مكانة عظيمة وهي أنها أم، وزوجة، وبنتا، واختا، حيث أن الأم الجنة تحت أقدمها، والزوجة أعطها حسن السند وإنها تقف وراء زوجها في السراء والضراء، والابنة هي القلب الصافي الحنين التي تساند أهلها، لذا فوجود المرأة ساعد كثيرا على نهوض الأمة الإسلامية.

 المرأة في وقتنا الحاضر

لعبت المرأة في هذا الوقت العديد من الأدوار، حيث خروجها إلى الحياة العملية أعطها القوة والشجاعة التي برزت من خلالها، فظهورها في كل المجالات التي قامت في الحصول عليها وأبرزها، كي تقوم بكل الأدوار التي نهضت وخلقت فرص مناسبة لها لتمارس حقها مساوية للرجل.

دور المرأة في التربية

الأم هي مصدر الحب والحنان في كل أسرة، وأثبتت الدراسات أن الطفل يحتاج في مرحلة حياته الأولى إلى الرعاية والاهتمام، حيث إنها المعلم الأساسي والوحيد، لأنها أيضا تعطيه الثقة وتهيئ شخصيته التي تستمر معه باقي حياته.

دور المرأة في سوق العمل

شاركت المرأة في سوق العمل وهذا جعلها ذات أهمية واسعة، حيث إنها أثبتت لكل من حولها إنها شخص لا يستهان به في كل مكان تدخل اليه، حيث أن المرأة عمل خروجها إلى سوق العمل لتكافح الفقر، وتساهم في رفع مستوى المعيشة، ومساعدة الرجل.

 دور المرأة في السياسة

أصبحت المرأة على المستوى العالمي تحظى بفرص محدودة في عالم السياسية والمساهمة فيه، حيث انهم يعانون في أدوارهم كناخبات أو مسؤولات، حيث أن المرأة واجهت العديد من المعوقات في مشاركة تهم السياسة كالحواجز الهيكلية التي تفرض من خلال مؤسسات وقوانين عنصرية في الترشيح للمناصب، بالرغم من أثباتها كقائدة ورائدة في عملية التغير.

دور المرأة في القوات المسلحة

تواجدت المرأة في بعض الجيوش مقربة من الرجال، فقد اختلفت نسب الرجال عن النساء في هذا المجال، وقد تراوحت النسب بين 5% إلى 25%، حيث أن مساهمة النساء في القوات المسلحة شملت كل المجالات التي منها الحصة والهندسة والإدارة وأيضا أماكن المراقبة، وبعض البلدان أعطت للنساء مهمة عسكرية.

دور المرأة في الزراعة

نشأة المرأة في الريف اختلف اختلاف كبير نتيجة للتغيرات الاجتماعية والاقتصادية، لان المرأة كثيرا ما تتكفل بإعالة أسرتها لكسب العيش، فهي تعمل كمزارعة في مزرعتها الخاصة، أو دون مقابل في مزرعة أسرتها، أو بأجر أو دون أجر في مزارع المؤسسات الريفية، ويتمثل دورها في إنتاج المحاصيل الزراعيّة، وتجهيز الطعام، والعناية بالحيوانات، وجلب الماء، والعمل بالتجارة والتسويق، وقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن النساء في الدول النامية يمثلون 43%، ونسبة النساء العاملات في الزراعة 50%.

 دور المرأة في الطب

أن الطب البديل تواجد من قديم الزمان، وكانت المرأة تساعد في تامين العلاج المنزلي لكل الأشخاص، والان فان الطب تنافس اليه الرجال والسيدات باختلاف تخصصاته، والصعوبة التي تواجه هذا المجال فرق الأجور المدفوعة لهم، وهذا ما أثبته الدراسات التي أجرها الباحثين عام 2011 أن الطبيبات حصلوا على رواتب مختلفة في كلا التخصصات، ومع حلول عام 2017 أصبح عدد السيدات يفوق الذكور في المستشفيات ويحصلوا على جوائز طبية، وهذا لمهارتهم في هذا المجال.

إذا أعجبكم هذا الموضوع لا تنسوا ترك تعليق تحفيزي مع مشاركة المقال مع غيركم ليستفيدوا به

اترك تعليقاً