تعرفي اكثر على السمندل المكسيكي | عجائب الدنيا

 تعريف السمندل المكسيكي

السمندل المكسيكي أو عفريت الماء أو السمك المشي هو نوع من البرمائيات وجد الحيوان منذ عام 1830 في مجموعة قنوات في المكسيك وجد في تلك المنطقة فقط والحيوان اليوم يعد من الحيوانات النادرة ومن ثم تباع في المحلات والأسواق بسعر مرتفع، وهو يوجد في بحيرة زوتشيميلكو الكامنة مكسيكو سيتي، يمكن أن يعيش الحيوان إلى 10 سنوات، ويتراوح طوله 15-45 سم، على الرغم من أن حجمه قريب من 23 سم هو الأكثر شيوعا وأكبر من 30 سم، وينضج جنسيا في سن 18-24 شهرا، ويمتاز انه يحتوي على خياشيم خارجية للتنفس، ويمكن أن تستخدم أيضا لتوفير الأكسجين إلى الرئتين، والزعنفة الذيلية تمتد من خلف الرأس، ورأسها واسع، وعيونه عديمة الأجفان، وأطرافه غير متطورة وطويلة، ويحتوي على أسنان أثرية بالكاد مرئية، ويتغذى عن طريق الشفط.

السمندل المكسيكي له أربع ألوان، اثنان منهم متحولة، والاثنين الأخرين طبيعي ظلاله متفاوتة ولونه هو بني بقع أو اسود، والألوان المتحولة هي وردي مع العيون السوداء وابيض، وأيضا الرمادي أو الرصاصي والفضي واللون الرمادي، ويتواجد في درجة حرارة فوق 20 درجة مئوية على الرغم من أنه قد ينخفض إلى 6 و7 درجة مئوية في فصل الشتاء، وانخفاض درجات الحرارة يؤدي إلى تباطؤ عملية الأيض، يمكن لارتفاع درجات الحرارة أن يؤدي إلى الإجهاد وزيادة الشهية، وهي تتغذى على اللحوم التي منها الديدان والحشرات والأسماك الصغيرة البرية، وتختار فريستها من خلال الرائحة.

السمندل المكسيكي يتميز بأنه له أطراف آيدي وأرجل، ويستطيع المشي في قاع البحر، وفي حال قطعت تلك الأطراف عاودت النمو مرة أخرى وفي حال حدوث جرح فإن النزيف يتوقف في ثوان إذ أن هذه السمكة تتميز بقدرتها على تجديد أعضائها.

السمندل المكسيكي يتحول إلى قنفذ البحر المكسيكي نتيجة للبيئة التي يعيش بها، حيث انه يتأقلم مع الظروف الطبيعية القاسية وانتصارا في صراع جبار ضد الموت، ويتميز بانه نادر الاحتفاظ  بزعنفة الظهر خاصته طوال فترة حياته كحيوان بالغ، تلك الزعنفة الظهرية المماثلة لزعنفة الشرغوف والتي تمتد بطول الجسم، كما يحتفظ بالخياشيم الخارجية الخفيفة التي تبرز بوضوح من الجزء الخلفي للرأس وهي الأعضاء التي تتكون في الطور اليرقي من حياة قنفذ البحر المكسيكي، وقد يصل طوله إلى 30 سنتمترا على الرغم من أنه في المتوسط يكاد يكون بنصف هذا الطول، ويسود اللون الأسود والبني المرقط بين هذه الفئة من الكائنات البحرية بالإضافة إلى اللون الأبيض.

التربية والتكاثر في الأحواض

1-يحتاج إلى حوض مساحته 60 × 40 سنتيمتر.

2-وجود فلتر وإضاءة وهيتر.

3-يتحمل إلى درجة حرارة منخفضة إلى 10م-20م.

4-الماء نظيف خفيف وحامضي.

5-يبدا بتعويض أعضاه أن فقدت بالنمو ثانية.

6-يطرح البيض في الماء ويفقس على شكل فراخ صغير.

7-الغذاء يكون بالعلف الحي المجمد أو الطازج

8-وضع النباتات الطبيعية المائية أو الاصطناعية مع النباتات الطافية ومن المحبذ وضع أماكن ظليلة أو مخابئ في الحوض مثل الجذوع وغيرها.

الأبحاث العلمية أظهرت أن السمندل المكسيكي

1-توقف النزيف خلال جزء من الثانية.

2-تكون خلال ساعات نسيج طلائي جديد في الموضع الذي تم بتره.

3-النسيج الطلائي هو الاسم الذي يطلق على الخلايا الموجودة في الطبقة العليا من الجلد.

4-النسيج الطلائي يختلف عن الأنسجة المماثلة في الحيوانات الثدية لأنه يؤثر على الأنسجة الموجودة أسفل منه وبذلك يتم تسريع شفاء الجرح.

5-يتشكل مكان البتر وخلال أسابيع قليلة ما يشبه البرعم وينمو العضو من جديد.

6-يلعب دورا هاما جهاز المناعة في عملية الشفاء.

خطر الانقراض

عف

قنفذ البحر المكسيكية معرضة للانقراض حيث أصبحت تتضرر كثيرا بسبب:

1-تجارة أحواض السمك التي عملت على تغذية تلك البحيرات بالأسماك الكبيرة، ما غير النظام الهرمي فيها وباتت تلك الأسماك تشكل تهديد على وجود قنفذ البحر المكسيكي.

2-خطر الطيور الجارحة عليه مثل مالك الحزين.

3-تلوث مياه مجمع بحيرة سوتشيميلكو في المكسيك.

4-تجارة أحواض السمك.

5-زيادة الطلب على صيد قنفذ البحر المكسيكي حيث يعتبره أهل المكسيك وجبة شهية.

ملحوظة هامة

أثبتت الدراسات والأبحاث في جامعة موناش الأسترالية بمعهد الطب التحديدي أن السمندل المكسيكي يقدر على:

1-تجديد الأعضاء البشرية.

2-القدرة على الشفاء من إصابات العمود الفقري والدماغ.

3-تجديد الأنسجة والأعضاء المتضررة.

إذا أعجبكم هذا الموضوع لا تنسوا ترك تعليق تحفيزي مع مشاركة المقال مع غيركم ليستفيدوا به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *