موضوع تعبير عن التنمر | ظاهرة التنمر بين الطلاب

التنمر ظاهرة أصبح كل العالم كله يشتكي وذلك منذ وقت طويل، وتلقى تلك الظاهرة اهتماما غير عادي من المهتمين بقضايا ومشكلات التربية التعليم في جميع أنحاء العالم، حيث أن هذه المشكلة تعتبر سببا هاما ومؤثرا في تعثر الكثير من الطلاب دراسيا، وقد تدفع بالبعض إلى كره الدراسة وتركها بالكلية، ألا وهي ظاهرة العنف الشديد في المدارس بين الطلاب والذي بلغ حدا من التوحش لدرجة أن العالم تعامل معه باسم توصيفي جديد وسماه ظاهرة التنمر كدلالة على تحول السلوك الإنساني لسلوك مشابه للسلوك الحيواني في التعامل في الغابة، حيث لا بقاء لضعيف ولا احتكام إلا للغة القوة الوحشية دونما مراعاة لخلق قويم أو لسلوك فاضل .

 

المقدمة

يعد التنمر بين الطلاب في المدرسة ظاهرة قديمة تواجهها جميع المجتمعات سواء كانت المتقدمة أو النامية. ويبدأ سلوك السيطرة والاستقواء لدى الأطفال المتنمرين في مرحلة مبكرة من الطفولة تبدأ تدريجيا حتى تصل إلى مراحل الدراسة الأساسية، مروراً بالمرحلة الثانوية، ويقل في المرحلة الجامعية، ويعد التنمر الطلابي شكل من أشكال العدوان، يتكرر يومياً بين طلاب المدارس، ويعتمد على طرفين أحدهما يقوم بالاعتداء وهذا هو الطالب المتنمر والآخر المعتدى عليه وهذا هو الضحية، ويعتمد هذا النوع من العدوان على نية مسبقة وقصد متعمد، إن التنمر الطلابي يحدث في جميع أنحاء المدرسة. وقد يحدث حول محيط المدرسة من الخارج، وأيضا يمكن أن يحدث في حمامات المدرسة أو قاعات التربية البدنية أو المداخل أو الاستراحة، وفي معظم الأحيان يحدث التنمر من الطلاب اللذين يستطيعوا الانفراد بأحد الطلاب، ومحاولتهم في اكتساب المتفرجين اللذين لا يريدون أن يكونوا في مكان الضحية، ويقوم المتنمر بتخويف الضحية والاعتداء عليها جسديا، وغالبا يكون الأطفال الضحية مختلفين عن زملائهم، أو غريبي الأطوار، مما يجعلهم عرضة للتنمر وعدم القدرة على المواجهة، إن التنمر من الظواهر الخطيرة التي تؤثر سلبا على الطلاب الذين يقع عليهم التنمر فقد يصاب هؤلاء الطلاب بالأمراض النفسية أو المشكلات السلوكية أو العاطفية، وأيضا قد تصل نتائجه في أغلب الأحيان إلى الانتحار والوفاة.

تعريف التنمر

التنمر هو شكل من أشكال العدوان والإيذاء والإساءة والعنف، قد يحدث من قبل فرد أو مجموعه من الأفراد، حيث يكون الفرد المهاجم أقوي جسديا من الفرد الآخر، وذلك يكون عن طريق الاعتداء الجسدي، مثل الركل والضرب والنغز ورمي الأشياء وشد الشعر والخدش والطعن والخنق واللكم والصفع، وأحيانا يكون اعتداء نفسي، وغيرها من السلوكيات العنيفة، ويقوم الأفراد المتنمرين على سياسة التهديد والتخويف والترهيب.

ملف شامل عن بر الوالدين

انواع التنمر 

– التنمر اللفظي: هو عندما يتم التنمر من خلال الالفاظ حيث يتم الاساءة الى الشخص الآخر من خلال الكلام

– التنمر العاطفي: هذا الشكل من اشكال التنمر يصيب الفتيات اكثر وهو يتمثل في اثارة الشائعات حولها ومنعها من الاختلاط بمحيطها

– التنمر الجسدي: وهي عندما يتم استعمال القوة الجسدية ضد احد الاطفال في مسعى لايذاء الشخص الآخر.

– التنمر الالكتروني: على الرغم من ان هذا النوع من التنمر هو من اجدد أنواع التنمر على الاطلاق الا انه وبحسب الدراسات يعتبر من اصعبها.

أسباب التنمر لدي الطلاب

  1. شعور الطفل بلفت الأنظار والانتباه إليه.
  2. فقد هؤلاء الطلاب للثقة بأنفسهم لذلك يمارسون التنمر على الأطفال الضعفاء عاطفيا وجسديا وغيرها حتى يشعروا بأنهم ذو شهرة وأهمية، وذلك يعطيهم الثقة بأنفسهم.
  3. فهم الطالب المتنمر بأنه شخص غير مهم.
  4. خلل في أساليب تربية الأبناء منذ الصغر.
  5. عدم إحساس الطفل بالأمان.
  6. التأثير والتشجيع من قبل الأصدقاء.
  7. تأثير وسائل الأعلام السلبي، ومشاهدة الطلاب لمشاهد العنف.
  8. ضعف المؤسسات التعليمية.
  9. اعتقاد الطلاب الخاطئ بأن هذا السلوك عاديا وذلك ناتج عن تنشئة الأطفال بيئة تستخدم الألفاظ البذيئة، وتستخدم أسلوب الصراخ.
  10. تأثير البيئة المدرسية العنيفة.
  11. التشجيع الخاطئ من قبل الوالدين للأبناء على ضرب من يضربه.
  12. فقدان أشيائه باستمرار.
  13. يتعرض للأذى البدني وينتج عن ذلك ظهور كدمات في جسمه وعلى وجهه.
  14. أن التنمر هو وسيلة لتعبير الطلاب عن مشاعر الغيرة، والتنفيس عن الاكتئاب الذي يعيشه بسبب ظرف ما.
  15. يمارس العنف الذي تعرض له مع أخواته.
  16. يتراجع مستواه التعليمي.
  17. مطالبته بالمال دائما من والديه ليدفعها للشخص المتنمر حتى لا يتعرض للتنمر.
  18. يصاب بالأذى النفسي على المدى البعيد، ويشعر الطالب الذي تعرض للتنمر بالإحساس بعدم العجز.
  19. يصاب بالقلق والأرق.
  20. استهتار إدارة المدرسة في اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المتنمرين.

صفات الطالب الذي يتعرض للتنمر

  1. يعود إلى منزله وكتبه وثيابه ممزقين.
  2. العزلة ورفضه للقيام بأي نشاط.
  3. ممزق الشعر.
  4. وضع صور شخصية بشكل غير قانوني عبر الإنترنت.
  5. الضعف.
  6. الحزن.
  7. الخوف.
  8. الاكتئاب.

ايجابيات وسلبات التواصل الاجتماعي 

صفات الطالب المتنمر 

  1. إرسال رسائل غير مقبولة أخلاقيا على هواتف الآخرين.
  2. يضرب الآخرين ويركلهم.
  3. آخذ النقود من زملائه غصبا حتى لا يوقع عليهم التنمر.
  4. تمزيق ممتلكات الآخرين.
  5. قول الألفاظ البذيئة للآخرين.
  6. إخفاء حقائب الطلاب وكتبهم وممتلكاتهم.
  7. يختلق الأكاذيب حول زملائه ليوقعهم في المشكلات.

دور الأسرة في حل مشكلة التنمر

تعرف علي: التنمر حول العالم

  • يجب على الأسرة أن يستخدموا وسائل تأديب غير العقاب البدني، لأن ذلك يفقد الطفل الثقة بنفسه، وتجعله يمارس مع غيره العنف الذي تعرض له هو الآخر.
  • دور الأسرة مهم في أبداء السعادة من التصرف الحسن الذي يفعله الطفل ومكافئته حتى يبعث ذلك في داخله الشعور بالثقة والقبول من جانب الوالدين.
  • ضرورة دعم الطفل نفسيا من خلال التحفيز الإيجابي.
  • يجب أن يكون العقاب مصحوباً بإرشاد الطالب للسلوك البديل.
  • يجب على الوالدين أن يلتحقوا بكورس يساعدهم على تربية الأطفال تربية صحيحة، ويشاهدوا فيديوهات تتعلق بتربية الأطفال، وان يهتموا بقراءة الكتب المختصة بالتربية السليمة.
  • إن دور الأسرة مهم في التحذير المستمر للأطفال، وعدم قول الألفاظ البذيئة أمامهم.
  • يجب على الأسرة وضع معايير في تربية الأبناء لكي يستطيعوا أن يعيشوا مع الآخرين ومع بعضهم البعض بطريقة مريحة، لأن هذه القواعد هي التي ينشأ عليها الأبناء منذ الصغر.
  • قيام الوالدين بتدريب أطفالهم الذين يتصفون بالتنمر على اكتساب المهارات الاجتماعية التي تنقصه، وعلى التعبير عن الانفعالات بشكل هادئ وسليم وليس بأسلوب عدواني، وتدريبه على التفوق في الدراسة.
  • عمل مشترك بينهم لمعالجة التنمر الذي يقوم به الأبناء.
  • أهمية متابعة أولياء الأمور لأبنائهم في المدارس لمعرفة سلوك أبناءهم، وقيامهم بالتنسيق مع الأخصائي الاجتماعي في وضع خطة مناقشة الوالدين لأبنائهم الطلاب المتصفين بسلوك التنمر بهدوء، وعرض عليهم سلوك بديل متعارض مع السلوك الخاطئ، حتى يكون تحدد الوالدين السلوك السيء لدى أبنائهم الذي يجب تعديله أولا.
  • جذابا لذلك الطالب وهذا من خلال تشجيعه بالمكافئات والحوافز.

دور المجتمع في حل مشكلة التنمر

تعرف علي: التنمر حول العالم

  • يجب على المعلمين التحلي بالحكمة والصبر في التعامل مع الطالب المتنمر وتفسير الموقف بأسلوب يتقبله الطالب، ومناقشته بعيدا عن باقي زملائه.
  • مكافأة الطلاب وتحفيزهم.
  • يجب على المعلمين فهم خصائص كل مرحلة عمرية.
  • يجب على المعلمين أن يبرزوا الجانب الإيجابي في شخصية الطالب المتنمر، والبعث فيه الشعور بالقوة، وأن لديه إمكانيات وقدرات كثيرة.
  • تدريب الطلاب ذو الشخصية المسيطرة على برامج خاصة لحل الخلافات دون أن يلجئوا للتنمر، حتى يقوموا بتوعية أصدقائهم الآخرين على حل مشكلاتهم عن طريق التفاهم والحوار.
  • عدم المقارنة بين الطلاب وبعضهم حتى يشعر الطالب المتنمر بالغيرة.
  • يجب زيادة الوعي لدي المعلمين في معرفة كيفية التعامل مع الأشخاص المتنمرين.

معلومات خطيرة عن حوادث المرور

طرق علاج التنمر

تعرف علي: التنمر حول العالم

  • إشراك الطالب العدواني في الأنشطة المدرسية التي تفرغ طاقته، والتعامل معه كابن لهم.
  • عدم معاقبة الطالب بالطرد خارج الفصل مهما كانت الأسباب، حتى لا يشعر بالإحراج أمام زملائه.
  • توزيع الطلاب حسب الفروق الفردية على الصفوف.
  • توعية الطلاب بحل خلافتهم عن طريق التفاهم والحوار وتجنب محاولات العنف.
  • كما يجب على المرشدين التربويين الجلوس مع هؤلاء الطلاب لمعرفة أسباب التنمر والعمل على تجنبها.
  • يجب الاهتمام بالبرامج الوقائية التي توعي وتحد من السلوك العدواني.
  • يجب تواصل المدرسة مع أولياء أمور هؤلاء الطلاب.
  • توجيه طاقة الطلاب إلى إلي الجوانب النافعة.

خاتمة عن التنمر

التنمر الطلابي سواء كان نفسيا أو لفظيا أو جسديا أو اجتماعيا، له آثاره السلبية على أداء الأطفال الضحية وعلى مستواهم الدراسي، كما يعرقل نموهم النفسي والاجتماعي، ويشعره بأنه غير مرغوب فيه من قبل الآخرين، ويتولد لديه إحساس القلق والخوف والشعور بعدم الارتياح، ويجعله لا يشترك في الأنشطة المدرسية، أو يكره الذهاب على المدرسة، ويظهر عدم استفادته من المناهج التعليمية.

اترك تعليقاً